معلومات عامه
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أوردة الباب المغلق ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hirochima_no
وسام فضي
وسام فضي
avatar

عدد المساهمات : 1034
تاريخ التسجيل : 22/03/2008
العمر : 37
الموقع : عيساوي للمعلومات

مُساهمةموضوع: أوردة الباب المغلق ...   السبت أبريل 05, 2008 12:35 am

<hr style="COLOR: #d1d1e1" SIZE=1>
سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى

فإمّا حياة تسرّ الصديق وإمّا مماتٌ يغيظ العدى

ونفسُ الشريف لها غايتان ورود المنايا ونيلُ المنى

وما العيشُ؟ لاعشتُ إن لم أكن مخوف الجناب حرام الحمى

إذا قلتُ أصغى لي العالمون ودوّى مقالي بين الورى

لعمرك إنّي أرى مصرعي ولكن أغذّ إليه الخطى

أرى مصرعي دون حقّي السليب ودون بلادي هو المبتغى

يلذّ لأذني سماع الصليل ويبهجُ نفسي مسيل الدما

وجسمٌ تجدّل في الصحصحان تناوشُهُ جارحاتُ الفلا

فمنه نصيبٌ لأسد السماء ومنه نصيبٌ لأسد الشّرى

كسا دمه الأرض بالأرجوان وأثقل بالعطر ريح الصّبا

وعفّر منه بهيّ الجبين ولكن عُفاراً يزيد البها

وبان على شفتيه ابتسامٌ معانيه هزءٌ بهذي الدّنا

ونام ليحلم َ حلم الخلود ويهنأُ فيه بأحلى الرؤى

لعمرك هذا مماتُ الرجال ومن رام موتاً شريفاً فذا

فكيف اصطباري لكيد الحقود وكيف احتمالي لسوم الأذى

أخوفاً وعندي تهونُ الحياة وذُلاّ وإنّي لربّ الإبا

بقلبي سأرمي وجوه العداة فقلبي حديدٌ وناري لظى

وأحمي حياضي بحدّ الحسام فيعلم قومي أنّي الفتى

__________________
سَـتُبْدِي لَـكَ الأيَّامُ ما كُنْتَ جاهِلاً*****ويَـأْتيكَ بِـالأَخْبارِ مَـنْ لَـمْ تُزَوِّدِ[center][b][size=21]أنَّى التفتُّ وجـدت أن الليـل آذن بـالرحيـلْ
فالكـل من حولي يسـوق بشـائر المجد الأثيل
المـاء والأزهـار والأطيـار والظـل الظليـل
والجنـة الغنـاء والأفيـاء والنسـم العليـل
وتمايـل الأغصـان مثـل الغيـد في دلٍّ تميل
والفجر وصوص من قريب يرقب الصبح الجميل
والبدر يحكي في العـلا شـمما بطولات الرعيل
والقلب وشوشني بأن الظلـم أوشـك أن يـزول
فانظر إلى الفرسان في القسـام إن تبـغ الدليـل
أرواحهـم تهفـو إلـى العلياء جيـلا بعـد جيل
بالعزم بالإيمـان بالإصـرار بالصبر الجميـل
ألحانهـم عنـد اللقـاء رنيـن قعقعـة الصليـل
وسنابـك الأجيـاد صائلـة وحمحمـة الصهيـل
وانظـر إلـى الطوفان بعـد الطل يجتاح الفلول
لكأنـه الضعفـاء لمـا أقبـروا الصمـت الذليل
أعناقهـم لمـا أطلـوا خلتهـا جيـد النخيـل
نظراتهم كالبرق تفضـح مـن تستـر بالوحـول
واكتن في جيب الظلام يـروم مـأوى أو سبيـل
كم لاحـق الشـرفاء معتصمـا بأوكـار الدخيل
كم ألهبـت أسواطـه ظهـرا لأسـتاذ جليـل
كم مزقـت أنيابـه جسـدا لمغـوار أصيـل
كم من سليم بـات مـن ركلاتـه أبـدا عليـل
كم لطخ الشرف الكريـم لعفـة كانـت بتـول
كم من فتى ألقاه في حسك الجـوى يبكي الخليل
للســهد للآهـات للعـبرات للقـد النحيــل
يبكـي يئـن يصخ آذان الهجـوع بـلا عويـل
من جرع الزغب الأسى من أورث الزهر الذبول
مـن هيج العبرات جمرا تلهـب الخـد الأسـيل
مـن فجـر الآهات نارا تلفـح الجـوف الغليل
واليوم تبحث عـن مجير بعـدما أزف الأفـول
أيجار مـن أبكـى المآذن في المثلـث والجلـيل
أغـواك أن لقبـت إفكا صاحـب الباع الطـويل
فأخـذت تفـتك بالبـراعم والحـرائر والكهـول
وولغـت في نشـر الرذيلـة والدعارة والكحـول
وتظـن إذ أعمـاك غيـك أنك الرجـل الرجيـل
واليوم أبـت وقـد علاك ذباب صمصـام صقيل
وبدا لـك الحـق المتوج في الفيافـي والسـهول
وعلمـت أنـك لـم تكـن إلا رويبضـة هزيـل
فذهلت مـن وهـج الحقيقة حين لا يغني الذهول
إذ أخـرس الحـق المبيـن رجيع أصداء الطبول
فاسـتبشـر الضـعفاء أن الحـق باق لا يـزول
__________________
لا تنسوا ان لكم في فلســــــطين,,,,0
وطـــــناً,,,0
و دمــــــاءاً,,,0
و شهـــــداء !0


في شهر آذار، في سنة الإنتفاضة، قالت لنا الأرضُ أسرارها الدموية. في شهر آذار مرّت أمام البنفسج والبندقيّة خمس بنات. وقفن على باب مدرسة إبتدائية، واشتعلن مع الورد والزعتر البلديّ. افتتحن نشيد التراب. دخلن العناق النهائي – آذار يأتي إلى الأرض من باطن الأرض يأتي، ومن رقصة الفتيات – البنفسج مال قليلاً ليعبر صوت البنات. العصافيرُ مدّت مناقيرها في اتّجاه النشيد وقلبي.

أنا الأرض

والأرض أنت

خديجةُ! لا تغلقي الباب

لا تدخلي في الغياب

سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل

سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل

سنطردهم من هواء الجليل.

وفي شهر آذار، مرّت أمام البنفسج والبندقيّة خمس بناتٍ. سقطن على باب مدرسةٍ إبتدائيةٍ. للطباشير فوق الأصابع لونُ العصافيرِ. في شهر آذار قالت لنا الأرض أسرارها.

-2-

أُسمّي الترابَ امتداداً لروحي

أُسمّي يديّ رصيفَ الجروح

أُسمّي الحصى أجنحة

أسمّي العصافير لوزاً وتين

وأستلّ من تينة الصدر غصناً

وأقذفهُ كالحجرْ

وأنسفُ دبّابةَ الفاتحين.



-3-

وفي شهر آذار، قبل ثلاثين عاما وخمس حروب،

وُلدتُ على كومة من حشيش القبور المضيء.

أبي كان في قبضة الإنجليز. وأمي تربّي جديلتها وامتدادي على العشب. كنت أحبّ "جراح الحبيب" و أجمعها في جيوبي، فتذبلُ عند الظهيرة، مرّ الرصاص على قمري الليلكي فلم ينكسر،

غير أنّ الزمان يمرّ على قمري الليلكي فيسقطُ سهواً...

وفي شهر آذار نمتدّ في الأرض

في شهر آذار تنتشرُ الأرض فينا

مواعيد غامضةً

واحتفالاً بسيطاً

ونكتشف البحر تحت النوافذ

والقمر الليلكي على السرو

في شهر آذار ندخلٌُ أوّل سجنٍ وندخلُ أوّل حبّ

وتنهمرُ الذكريات على قريةً في السياج

وُلدنا هناك ولم نتجاوز ظلال السفرجل

كيف تفرّين من سُبُلي يا ظلال السفرجل؟

في شهر آذار ندخلُ أوّل حبٍّ

وندخلُ أوّل سجنٍ

وتنبلجُ الذكريات عشاءً من اللغة العربية:

قال لي الحبّ يوماً: دخلت إلى الحلم وحدي فضعتُ وضاع بي الحلم. قلت تكاثرْ!

تر النهر يمشي إليك.

وفي شهر آذار تكتشف الأرض أنهارها.

-4-

بلادي البعيدة عنّي.. كقلبي!

بلادي القريبة مني.. كسجني!

لماذا أغنّي

مكاناً، ووجهي مكانْ؟

لماذا أغنّي


لطفل ينامُ على الزعفران؟

وفي طرف النوم خنجر

وأُمي تناولني صدرها

وتموتُ أمامي

بنسمةِ عنبر؟

-5-

وفي شهر آذار تستيقظ الخيل

سيّدتي الأرض!

أيّ نشيدٍ سيمشي على بطنك المتموّج، بعدي؟

وأيّ نشيدٍ يلائم هذا الندى والبخور

كأنّ الهياكل تستفسرُ الآن عن أنبياء فلسطين في بدئها المتواصل

هذا اخضرار المدى واحمرار الحجارة-

هذا نشيدي

وهذا خروجُ المسيح من الجرح والريح

أخضر مثل النبات يغطّي مساميره وقيودي

وهذا نشيدي

وهذا صعودُ الفتى العربيّ إلى الحلم والقدس.

في شهر آذار تستيقظ الخيلُ.

سيّدتي الأرض!

والقمم اللّولبية تبسطها الخيلُ سجّادةً للصلاةِ السريعةِ

بين الرماح وبين دمي.

نصف دائرةٍ ترجعُ الخيلُ قوسا

ويلمعُ وجهي ووجهك حيفا وعُرسا

وفي شهر آذار ينخفضُ البحر عن أرضنا المستطيلة مثل

حصانٍ على وترِ الجنس

في شهر آذار ينتفضُ الجنسُ في شجر الساحل العربي

وللموج أن يحبس الموج ... أن يتموّج...أن

يتزوّج .. أو يتضرّح بالقطن

أرجوك – سيّدتي الأرض – أن تسكنيني وأن تسكنين صهيلك

أرجوك أن تدفنيني مع الفتيات الصغيرات بين البنفسج والبندقية

أرجوك – سيدتي الأرض – أن تخصبي عمري المتمايل بين سؤالين: كيف؟ وأين؟

وهذا ربيعي الطليعي

وهذا ربيعي النهائيّ

في شهر آذار زوّجتُ الأرضُ أشجارها.

-6-

كأنّي أعود إلى ما مضى

كأنّي أسيرُ أمامي

وبين البلاط وبين الرضا

أعيدُ انسجامي

أنا ولد الكلمات البسيطة

وشهيدُ الخريطة

أنا زهرةُ المشمش العائلية.

فيا أيّها القابضون على طرف المستحيل

من البدء حتّى الجليل

أعيدوا إليّ يديّ

أعيدوا إليّ الهويّة!

-7-

وفي شهر آذار تأتي الظلال حريرية والغزاة بدون ظلال

وتأتي العصافير غامضةً كاعتراف البنات

وواضحة كالحقول

العصافير ظلّ الحقول على القلب والكلمات.

خديجة!

- أين حفيداتك الذاهباتُ إلى حبّهن الجديد؟

- ذهبن ليقطفن بعض الحجارة-

قالت خديجة وهي تحثّ الندى خلفهنّ.

وفي شهر آذار يمشي التراب دماً طازجاً في الظهيرة. خمس بناتٍ يخبّئن حقلاً من القمح تحت الضفيرة. يقرأن مطلع أنشودةٍ على دوالي الخليل، ويكتبن خمس رسائل:

تحيا بلادي

من الصفر حتّى الجليل

ويحلمن بالقدس بعد امتحان الربيع وطرد الغزاة.

خديجةُ! لا تغلقي الباب خلفك

لا تذهبي في السحاب

ستمطر هذا النهار

ستمطرُ هذا النهار رصاصاً

ستمطرُ هذا النهار!

وفي شهر آذار، في سنة الانتفاضة، قالت لنا الأرض أسرارها الدّمويّة: خمسُ بناتٍ على باب مدرسةٍ ابتدائية يقتحمن جنود المظلاّت. يسطعُ بيتٌ من الشعر أخضر... أخضر. خمسُ بناتٍ على باب مدرسة إبتدائيّة ينكسرن مرايامرايا

البناتُ مرايا البلاد على القلب..

في شهر آذار أحرقت الأرض أزهارها.

-8-

أنا شاهدُ المذبحة

وشهيد الخريطة

أنا ولد الكلماتُ البسيطة

رأيتُ الحصى أجنحة

رأيت الندى أسلحة

عندما أغلقوا باب قلبي عليّاً

وأقاموا الحواجز فيّا

ومنع التجوّل

صار قلبي حارةْ

وضلوعي حجارةْ

وأطلّ القرنفل

وأطلّ القرنفل

-9-

وفي شهر آذار رائحةٌ للنباتات. هذا زواجُ العناصر. "آذار أقسى الشهور" وأكثرها شبقاً. أيّ سيفٍ سيعبرُ بين شهيقي وبين زفيري ولا يتكسّرُ ! هذا عناقي الزّراعيّ في ذروة الحب. هذا انطلاقي إلى العمر.


فاشتبكي يا نباتات واشتركي في انتفاضة جسمي، وعودة حلمي إلى جسدي

سوف تنفجرُ الأرضُ حين أُحقّقُ هذا الصراخ المكبّل بالريّ والخجل القرويّ.

وفي شهر آذار نأتي إلى هوس الذكريات، وتنمو علينا النباتات صاعدةىً في اتّجاهات كلّ البدايات. هذا نموُّ التداعي. أُسمّي صعودي إلى الزنزلخت التداعي. رأيت فتاةً على شاطئ البحر قبل ثلاثين عاماً وقلتُ: أنا الموجُ، فابتعدتُ في التداعي. رأيتُ شهيدين يستمعان إلى البحر:عكّا تجئ مع الموج.

عكّا تروح مع الموج. وابتعدا في التداعي.

ومالت خديجة نحو الندى، فاحترقت. خديجة! لا تغلقي الباب!

إن الشعوب ستدخلُ هذا الكتاب وتأفل شمسُ أريحا بدونِ طقوس.

فيا وطن الأنبياء...تكامل!

ويا وطن الزراعين.. تكاملْ!

ويا وطن الشهداء.. . تكامل!

ويا وطن الضائعين .. تكامل!

فكلّ شعاب الجبال امتدادٌ لهذا النشيد.

وكلّ الأناشيد فيك امتدادٌ لزيتونة زمّلتني.

-10-

مساءٌ صغيرٌ على قريةٍ مهملة

وعيناك نائمتان

أعودُ ثلاثين عاماً

وخمس حروبٍ

وأشهدُ أنّ الزمانْ

يخبّئ لي سنبلة

يغنّي المغنّي

عن النار والغرباء

وكان المساءُ مساء

وكان المغنّي يغنّي



ويستجوبونه:

لماذا تغنّي؟

يردّ عليهم:

لأنّي أغنّي

.....

وقد فتّشوا صدرهُ

فلم يجدوا غير قلبه

وقد فتّشوا قلبه

فلم يجدوا غير شعبه

وقد فتشوا صوته

فلم يجدوا غير حزنه

وقد فتّشوا حزنه

فلم يجدوا غير سجنه

وقد فتّشوا سجنه

فلم يجدوا غيرهم في القيود

وراء التّلال

ينامُ المغنّي وحيداً

وفي شهر آذار

تصعدُ منه الظلال

-11-

أنا الأملُ والسهلُ والرحبُ – قالت لي الأرضُ والعشبُ مثل التحيّة في الفجر

هذا احتمالُ الذهاب إلى العمر خلف خديجة. لم يزرعوني لكي يحصدوني

يريد الهواء الجليليّ أن يتكلّم عنّي، فينعسُ عند خديجة

يريد الغزال الجليليّ أن يهدم اليوم سجني، فيحرسُ ظلّ خديجة وهي تميل على نارها.

يا خديجةُ! إنّي رأيتُ .. وصدّقتُ رؤياي تأخذني في مداها وتأخذني في هواها. أنا العاشق الأبديّ، السجين البديهيّ. يقتبس البرتقالُ اخضراري ويصبحُ هاجسَ يافا

أنا الأرضُ منذ عرفت خديجة

لم يعرفوني لكي يقتلوني

بوسع النبات الجليليّ أن يترعرع بين أصابع كفّي ويرسم هذا المكان الموزّع بين اجتهادي وحبّ خديجة

هذا احتمال الذهاب الجديد إلى العمر من شهر آذار حتّى رحيل الهواء عن الأرض

هذا الترابُ ترابي

وهذا السحابُ سحابي

وهذا جبين خديجة

أنا العاشقُ الأبديّ – السجينُ البديهيّ

رائحة الأرض توقظني في الصباح المبكّر..

قيدي الحديديّ يوقظها في المساء المبكّر

هذا احتمال الذهابُ الجديد إلى العمر،

لا يسأل الذاهبون إلى العمر عن عمرهم

يسألون عن الأرض: هل نهضت

طفلتي الأرض!

هل عرفوك لكي يذبحوك؟

وهل قيّدوك بأحلامنا فانحدرت إلى جرحنا في الشتاء؟

وهل عرفوك لكي يذبحوك

وهل قيّدوك بأحلامهم فارتفعت إلى حلمنا في الربيع؟

أنا الأرض..

يا أيّها الذاهبون إلى حبّة القمح في مهدها

احرثوا جسدي!

أيّها الذاهبون إلى صخرة القدس

مرّوا على جسدي

أيّها العابرون على جسدي

لن تمرّوا

أنا الأرضُ في جسدٍ

لن تمرّوا

أنا الأرض في صحوها

لن تمرّوا

أنا الأرض. يا أيّها العابرون على الأرض في صحوها

لن تمرّوا

لن تمرّوا

لن تمرّوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aissaoui.allgoo.net/profile.forum?mode=editprofile&page_p
 
أوردة الباب المغلق ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عيـــــساوي للمعـلــومــــــات :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: